منتديات كلية التجاره بورسعيد
أهلا بك أيها الزائر من حساباتنا أنت لست مسجل لدينا
يمكنك التسجيل والإشتراك معنا فى
منتديات شباب و ألعاب
نستفيد و نفيد
mesho
الإداره العليا للموقع

منتديات كلية التجاره بورسعيد

ا حرص على اللي دايم الدوم شاريك MESHO وأحذر من اللي لا قسى الوقت باعك
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالأعضاءدخولالتسجيل
منتديات شباب و ألعاب    mesho    أهلا بك أيها الصديق لهذا المنتدى  ومرحبا بك معنا فى بيتك الثاتى منتديات شباب وألعاب
 (ألعاب $ أفلام أجنبى $ أفلام عربى $ أغانى $ لعب على المنتدى $ ترفيه $ ألعاب و برامج موبايل $ أخبار العالم $ أخبار الرياضه المحلية والعالميه $مراحل التعليم والنتائج $ قصص ومواعظ $ تارخ $ إلتقاء المبدعين $ صور بجميع أنواعها $ وكل ماتريده اطلبه هنا $
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
mesho
 
MR---MAS
 
أشرف الدولى
 
MasterX
 
ahmed409
 
zika
 
بسمة الحياة
 
محمد نور
 
alaa.tito
 
bomba
 
المواضيع الأخيرة
» موقع يغنيك عن جميع حسابات مواقع التحميل البريميوم Rapidshare , MegaUpload , Fileserve , Hotfile , 2S
الجمعة يوليو 08, 2011 7:34 am من طرف mesho

» هام لكسب الاموال
الأحد فبراير 20, 2011 3:57 am من طرف mesho

» special 04110400404
الأربعاء يناير 05, 2011 5:20 am من طرف mesho

» stop cast الاقوي في فتح القنوات المشفره ومشاهدنها
الخميس أكتوبر 14, 2010 12:27 pm من طرف زائر

» احلى رومانسية لأحلى منتدى
الجمعة يوليو 03, 2009 11:46 am من طرف mesho

» دواووين روعه
الأربعاء يوليو 01, 2009 4:14 pm من طرف MR---MAS

» قصائد قتلت صاحبها
الأربعاء يوليو 01, 2009 4:10 pm من طرف MR---MAS

» حكمة اليوم
الأربعاء يوليو 01, 2009 3:58 pm من طرف MR---MAS

» هام جدا لكل الاعضاء
الأربعاء يوليو 01, 2009 3:56 pm من طرف MR---MAS

تصويت
كيف عرفت موقعنا؟!
من موقع معين
47%
 47% [ 15 ]
من صديق
22%
 22% [ 7 ]
من مجله
0%
 0% [ 0 ]
من جريده
3%
 3% [ 1 ]
من الراديو
3%
 3% [ 1 ]
من إعلان
9%
 9% [ 3 ]
من اخر
16%
 16% [ 5 ]
مجموع عدد الأصوات : 32
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط shababy على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات كلية التجاره بورسعيد على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 جيهات السادات تتكلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mesho
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 765
نقاط : 2147514317
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/05/2009
الموقع : http://www.mesho.justgoo.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مدير الموقع
المزاج المزاج : جميل جدا لو على الكمبيوتر

مُساهمةموضوع: جيهات السادات تتكلم   الخميس مايو 28, 2009 3:08 am

أملي في السلام" كتاب يقيّم أعمال السادات

رندة أبو العزم: طبعاً
إحنا رح نتحدث عن هذه الرسالة ولكن هذا هو كتابك الثاني بعد "سيدة من مصر"
كتاب "أملي في السلام" وهذه النسخة العربية، ربما ا ستشعرنا أن هذا الكتاب
موجه بصورة أكبر إلى الغرب، ولكن من خلال هذا الكتاب قلتلي أنك تحاولين
إعادة تقييم أعمال سيادة الرئيس محمد أنور السادات، ولكن ما استشعرناه بعد
قراءة هذا الكتاب أنه إما محاولة للدفاع عن أعمال سيادة الرئيس أو تبرير
بعض هذه الأعمال؟




جيهان السادات: والله أنور السادات مش محتاج لحد يدافع عنه حتى زوجته ولا
تبرير لما فعل أبداً، والزمن بيورنا.. يعني رح أقول لحضرتك حاجة أنا كنت
ضد يوم ما اعتقل الناس في سبتمبر أنا كنت حزينة جداً وتناقشت معه، وقلت له
دي أكبر غلطة عملتها وأزاي وليه هو كان مضطر إلى هذا اضطرار، وقال لي أنا
مضطر أنا ضد السجن ده أنا اللي عانيت من السجن وبعدين أنا نشرت أساميهم
وأهاليهم راحوا زاروهم، وقلت أنه في 25 أبريل رح يطلعوا كلهم، لكن من هنا
لـ25 أبريل تقريباً كان 6 أشهر ما أقدرش أسيب البلد فيها فوضى لأن إسرائيل
رح تتحجج وتقول بلدك مش عايزة سلام ومش عايزة اتفاق رح يتحججوا ويرجعوا في
كلامهم، أنا عاوز آخذ سيناء ولما آخذ سيناء يوم 25 أبريل رح أفرج عنهم
جميعاً الحقيقة اقتنعت، وخصوصاً رح أقول لحضرتك وخصوصاً بعد وفاته.. يعني
يوم المنصة مثلاً لو كانوا هم القيادات الخطيرة اللي كان مساكها المتعصبة
في الجماعات الإسلامية المتعصبة اللي كانوا في السجن ساعتها لو كانوا بره
يعني قعدت أفكر كانوا عملوا أيه كانوا عملوا أيه في البلد..
رندة أبو العزم: تقصدين انقلاب مثلاً؟
جيهان السادات: احتمال..

رندة أبو العزم: ولكن هذه الاعتقالات لم تنقذ حياة الرئيس.
جيهان السادات: لا لم تنقذها هو ما كان بيبص نفسه عمره أن هو ينقذ نفسه ولا عايز لأ هو ينقذ مصر هو عاوز السلام يجي مصر..
رندة أبو العزم: حضرتك بتقولي اقتنعت بهذا المنطق، ولكن ذكرتي في كتابك
أنه "قد وسم هذا القرار فترة رئاسته إلى الأبد وعرضه الاتهامات اقتطعت على
ما يبدو من سجله كمصلح ديمقراطي" يعني تبرير هذه الاعتقالات هو كأنه
الغاية تبرر الوسيلة؟
‏جيهان السادات: والله شوفي رح أقول حضرتك زي ما
بقول لحضرتك أنا تخانقت معه وقلت له دي أوحش حاجة عملتها أني ده زعلتني
لأنك أنت رجل بتحط أسس ديمقراطية، وبتحط أسس حرية في البلد لأول مرة فازاي
تعمل حاجة ضد مبادئك، فقال لي ففسر لي أنه هو علشان خاطر مصر وعشان خاطر
السلام اللي عاوز يجيبه لمصر اضطر يعمل هذا اضطراراً، وقال أنها مؤقتة
لمدة خمس شهور ورح يطلعوا يوم ما يستلم سيناء.

[url=http://] [/url]هل ظلم السادات حياً وميتاً؟

رندة أبو العزم: هل حضرتك بتظني أنه الرئيس السادات رحمه الله ظلم حياً وميتاً؟
جيهان السادات: نعم. نعم ما فيش شك اللي عمله أنور السادات للبلد أفتكر
حتى الناس اللي كانوا ضده وضد كامب ديفيد وضد السلام، وقالوا أنه ده غلط
وازاي يعمل مع إسرائيل وازاي يسيب العرب، هو أيامها قال قال دعا العرب
يجوا يتفاوضوا فرفضوا، قالهم لو عندكم حل أنا موافق أمشي معكم، برضو ما
عندهمش حل، فهل كقائد مسؤول عن بلده يقعد ثلاثين سنة هو فات ثلاثين سنة دي
الوقت.. يقعد يستنى لما هم عاوزين يعملوا ايمتى سلام ويا ترى رح يعملوه
ولا لأ، ما تنسيش كمان اللي حصل في غزة الضرب الغاشم اللي كان على
الفلسطينيين في غزة في العدوان الأخير، ده هو الحقيقة مزق قلوبنا كلنا كان
ممكن يكون مصر بتتعرض لنفس هذا إذا لم يكن هناك سلام بين مصر وإسرائيل، لو
ما كانش فيه السلام اللي عملوا أنور السادات كان زماننا برضه إسرائيل
تتضرب لنا مدرسة بتضرب مستشفى بتعمل حاجات يعني كان رح يبقى نفس العدوان
اللي حصل على غزة كان رح يحصل على مصر، لولا أنور السادات يعني حمى مصر من
هذا. وبعدين شوفي في الثلاثين سنة اللي فاتت دي كم واحد قتل في
الفلسطينيين كم بيت تدمر في غزة وغير غزة؟ كان يعني الناحية المادية اللي
هم يعني يعانوا كمان منها شوفي كل ده لو كانوا استمعوا لأنور السادات
وجووا واتفقوا مع إسرائيل مش كان فاد كل ده شوفي أنور السادات..
رندة أبو العزم: كان هناك جدل آخر بأن مصر خرجت من المواجهة وخرجت من..
يعني لو كان موقف مصر ما زال موجوداً مع الدول العربية لكان موقفهم أقوى
بدل ما إسرائيل تتسلى عليهم بلد دولة أخرى؟

جيهان السادات: ده
شعارات وكلام مش واقعي، قالهم لو عندكم حل أجي معاكم ما عندكم حل مضطر
أنه.. كان زمانه مستني ثلاثين سنة شايفين أهو لا سوريا ولا الفلسطينيين
عملوا سلام مع إسرائيل وبتضربوا وبيضربوا وهكذا.. كان ممكن يعرض مصر لكل
هذه المشاكل، فالحقيقة هو كمسؤول عن مصر حب يحميها ويدّيها السلام.
رندة أبو العزم: هل تم تشويه الرئيس السادات بعد اغتياله؟
جيهان السادات: فيه طبعاً كتير كانوا ضد كامب ديفيد وكانوا مش موافقين، بس
صدقيني مش بقول كده كتير جداً جداً بعتلوا خطابات وشافوني في بعض عشوات
واجتماعات، وقالوا لي إحنا كلنا ضد كامب ديفيد وضد أنور السادات دي الوقت
بقول أنه هو سابق عصره، لأني بنشوفه بحصل في غزة بنقول الراجل ده فعلاً
طلع مصر من مأزق كبير جداً، الحقيقة أنا سعيدة أنهم فعلاً دي الوقت صورتهم
تغيرت.
رندة أبو العزم: طب بماذا تفسرين عدم وجود حزب ساداتي قياساً
على الحزب الناصري؟ نحن نعلم أن هناك حزب ناصري حزب فاعل ناشط لا يوجد حزب
ساداتي.
جيهان السادات: ما تنسي أنه الحزب الوطني أنور السادات اللي
أسسه فكان يعني بالنسبة لي صعب أنه حاجة هو أسسها أعمل حاجة تانية، مهو
حزب أنور السادات هو الحزب الوطني وبعد كده جي الرئيس مبارك مسكه..
رندة أبو العزم: لكن اتجاه الرئيس السادات لا يوجد له حزب، يعني حتى ولم
نجد مثلاً إن حضرتك أستاذ جمال يعمل في السياسة أو يقود حزب لوالده، وجدنا
الأستاذ طلعت السادات ونحن نعلم بقى محاكمته العسكرية والخلافات التي نشأت
بعد كده؟
جيهان السادات: رح أقول لحضرتك هو أنور السادات هو وصانا جميعاً وبالذات جمال بأن لا يعمل بالسياسة..
رندة أبو العزم: ليه؟

جيهان السادات: مش عاوزنا نتعب مش عاوز ابني يتعرض لمتاعب وحاجات زي كده
وهو يعني تعرض بما فيه الكفاية، فكان عاوز ابنه يعني يبعد عن.. صحيح زوج
بنته محمود عثمان كان نائب في المجلس ومرشح نفسه دي الوقت، لأنه والده
كمان ما تنسي عثمان أحمد عثمان لكن الحقيقة وهو غاوي سياسة محمود عثمان
فطبعاً هو الوحيد اللي في العائلة.
رندة أبو العزم: هل تحلمين بحزب السادات يوماً ما؟
جيهان السادات: ما فيش شك كزوجة أحب أتمنى الاسم يستمر طبعاً، لكن زي ما
بقول لحضرتك طالما الحزب الوطني موجود بحس أنه هو اللي أسسه وهو اللي
عمله.
رندة أبو العزم: طيب إذا ما تم تأسيس حزب للسادات من ممكن أن يرأس هذا الحزب حضرتك مثلاً؟
جيهان السادات: والله أنا مش عاوزه أدخل في السياسة ما أنا قلت لحضرتك هو
قال لنا ابعدوا، وأنا شفت بما فيه الكفاية ومش عاوزه أخش تاني.
رندة أبو العزم: طيب من ترشحينه لهذا الحزب؟
جيهان السادات: أرشح من هو قادر أولاً يكون سياسي، ثانياً على خلق على
مبادئ، يكون طبعاً عمل مع أنور السادات مثلاً ومقتنع به اقتناع تام، إذا
جت الشخصية ده أدامي طبعاً أفرح بها ما في شك.
رندة أبو العزم: ما حد تقدم لحضرتك وقال لي إحنا عايزين نعمل حزب للرئيس؟
جيهان السادات: قولي ناس بس غير معروفين خالص وما عندهم أي خلفية ولا حاجة طبعاً فلم أعيره اهتمام أبداً..
رندة أبو العزم: بعد مرور 28 عام على اغتيال الرئيس الراحل أفرج عن أعضاء
الجماعة الإسلامية بعد مراجعتهم، ومراجعة الجهاد أيضاً يفرج عن أعضاء
الجهاد وهم المتهمون في اغتيال الرئيس الراحل، هل سامحتيهم؟
جيهان
السادات: طبعاً طبعاً سامحت لأن ربنا بسامحنا كبشر، فأنا كبشر ما سامحش،
وخصوصاً أنهم اعترفوا أنهم أخطأوا وحاجة انتهت وقدره كان كده فسامحت..

هل لازال السلام بين مصر وإسرائيل هشاً؟

رندة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mesho.justgoo.com
mesho
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 765
نقاط : 2147514317
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/05/2009
الموقع : http://www.mesho.justgoo.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مدير الموقع
المزاج المزاج : جميل جدا لو على الكمبيوتر

مُساهمةموضوع: رد: جيهات السادات تتكلم   الخميس مايو 28, 2009 3:10 am

أبو العزم: هذا كتاب أيضاً اللي معنا هو بمناسبة مرور ثلاثين عام على
توقيع أو اتفاقية كامب ديفيد، السلام اليوم وحضرتك ذكرتي أنه عملية السلام
وكأنها رقصة مجنونة خطوة للإمام وخطوتان للخلف، هل تعتبر السلام حتى ما
بين مصر وإسرائيل الآن هش ويمكن أي شيء أن يقوضه مثل العدوان على غزة
الأخير يعني كان في محاولات؟

جيهان السادات: نهائي.. نهائي لا
يوجد شيء يقوض السلام بين مصر وإسرائيل بدليل ما حدث في غزة ولا يمكن يكون
أقصى من هذا، وبرضه مصر ما طلعتش من الاتفاق بتاع السلام مع إسرائيل ليه؟
لأنه هو ده الحل الأمثل لمنطقتنا، ورح يجي اليوم إن شاء الله الفلسطينيين
يقتنعوا بما فعله أنور السادات ويفعلوا مثله بحيث أن الشعب الفلسطيني بدل
ما هو في خيم بدل ما هو يآسي بدل ما بتقتل وأطفاله مشردة، يعني الحقيقة
الواحد قلبه بتقطع عليهم نفسي القيادات الفلسطينية توحد أولاً نفسها يعني
فتح وحماس لازم يتحدوا، مش ممكن قدامهم مشكلة أكبر من اللي موجودة دي
الوقت إذا لم يتحدوا دي الوقت متى رح يتحدوا؟ فيه حاجة ثانية مهمة جداً أن
الرئيس أوباما موجود غير بوش، الرئيس أوباما عنده استعداد أنه يساعد
وقالها وبعت السيناتور ميتشل، والسيناتور ميتشل عنده تجربة مع إيرلندا
ونجحت، وهو عاوز يعمل سلام بينهم بس كمان مش هو اللي رح يضغط عليهم
وعاوزهم هم يكونوا مستعدين متحدين الفلسطينيين متحدين ويواجهوا إسرائيل
وهو رح يساعد.

رندة أبو العزم: طيب هل كان الرئيس السادات يأخذ
رأيك في قراراته السياسة؟ مثلاً في رحلته إلى القدس في أثناء مفاوضاته مع
كامب ديفيد وحضرتك ذكرتي أنك لم تكوني معه أثناء هذه المفاوضات كنت في
باريس مع الحفيد، يعني إلى أي حد كان يأخذ رأيك كان يرجع لك الأول أو يقول
لك أنا رح أعمل كذا؟
جيهان السادات: لأ مش دي طريقته أبداً، وبعدين
أنور السادات سياسي أنا رح أجي أيه يعني هو اللي يقرر وهو اللي بيفكر،
وطبعاً كزوج وزوجة في حاجات بتقلي وفي حاجات ما ليش فيها. يعني فيه مثلاً
لما تحصل حاجة يعني مشكلة مثلاً بنقعد نتكلم عليها أنا وهو والأولاد..
رندة أبو العزم: طيب رحلة القدس..
جيهان السادات: لأ طبعاً ما قاليش قبلها هو أخذ القرار وهو في مجلس الشعب،
وهو كان قبل كده مقرره يعني مش أن هي حاجة طلعت كده.. لا مش وليدة اللحظة
أبداً، أنور السادات يفكر في كل ما يفعله مدة كبيرة جداً قبله أنا كنت بره
وفوجئت بالقرار بتاعه..
رندة أبو العزم: كان ردة فعلك إيه؟
جيهان السادات: رد فعلي رح أقول.. أنا إنسانة واقعية وعندي نظرة يعني بفهم
برضو اللي رح يحصل أيه تقريباً، يعني فكنت واثقة أولاً أنا شجعته وقفت
جنبه وأعلم تماماً أنه رح يدفع حياته ثمناً لها.
رندة أبو العزم: كنت تعلمين؟
جيهان السادات: طبعاً..
رندة أبو العزم: وهو كان يعلم..
جيهان السادات: وهو يعلم هو كان عارف أنه هو رح يدفع ثمن دي تماماً.. لأني يعني جت لنا تهديدات كتيرة جداً جداً..
رندة أبو العزم: ولم يأخذ حذره..
جيهان السادات: ولم يأخذ حذره، هو كان مؤمن زيادة ويقول لي يوم مثلاً
الحادثة رح أديك فكرة بسيطة.. قلت له ألبس القميص الواقي عنده قميص واقي،
طبعاً الرصاصة جت في صدره لو كان لابس القميص الواقي ما كانش مات، لكن
لأنه قدره أنه يموت بهذا اليوم رفض يلبس القميص، وقال لي يعني لو جيهان لو
جات لي براس رح تلبسني بقا فوق راسي العمر لما بيجي ولا أنتي ولا أنت رح
يضيف لي ولا رح يأخذ مني سبيني، مش عايز يلبسه رفض يلبسه.
رندة أبو العزم: مشاهدينا الكرام فاصل قصير نعود بعده لاستكمال هذه الحلقة فابقوا معنا.
[]
رندة أبو العزم: مشاهدينا الكرام نعود ونستكمل هذه الحلقة مع السيدة جيهان
السادات ونستكمل مع حضرتك. دعيتي عام 93 للبيت الأبيض في عملية توقيع أخرى
للسلام رابين الرئيس الراحل عرفات والرئيس الأميركي كلينتون، وذكرتي أن
النجوم استبدلوا بهؤلاء الممثلين والنص كان مختلفاً؟
جيهان السادات: طبعاً لم يتم.. لم يتم يعني..
رندة أبو العزم: يعني قارنتي بين الرئيس السادات كان نجم والرئيس عرفات..
جيهان السادات: والله الرئيس عرفات ما عمل اللي عمله أنور السادات ففيه
فرق، ولا الرئيس كلينتون عمل اللي رح يعمله إن شاء الله أوباما واللي عمل
كارتر، يعني ففيه ناس واقعيين ونظرتهم واقعية وعملوا مجهود ومؤمنين
بالسلام أهم حاجة أنه يكون مؤمن بالسلام، فكانوا القيادات ده مؤمنة وعملت
فعلاً ما كانت بتمثل أو بتجامل شعوبها أو بتعمل لأ فيه فرق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mesho.justgoo.com
mesho
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 765
نقاط : 2147514317
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/05/2009
الموقع : http://www.mesho.justgoo.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مدير الموقع
المزاج المزاج : جميل جدا لو على الكمبيوتر

مُساهمةموضوع: رد: جيهات السادات تتكلم   الخميس مايو 28, 2009 3:10 am

رندة أبو العزم: كيف كان لقائك مع الرئيس عرفات وهو الذي خوّن الرئيس السادات؟
جيهان السادات: والله يومها أنا كنت ساعتها لما جيه إحنا كنا قاعدين بأول
صفين كده وهم نزلوا يسلموا علينا، فالحقيقة كان رابين عمال يتكلم معي
ساعتها وبعدين أنا عايز لحضرتك..
رندة أبو العزم: ما سلمتيش عليه..
جيهان السادات: لا ما سلمت يومها عليه لأنه هو كان بكلم ناس ورابين كان
بيكلمني وكلينتون كان بيكلمني، فيعني ما حصلش مش بقصدي يعني خالص لكن ولو
كان سلم علي كنت سعدت أنه هو ابتدى يعمل سلام.
رندة أبو العزم: ما سلم عليك خالص إطلاقا مش في اليوم ده منذ اغتيال الرئيس حتى رحيله؟
جيهان السادات: ما شفتوش من يوم اغتيال الرئيس لغاية ما هو رحل برضو مع أنه كان صديق..
رندة أبو العزم: كان..
جيهان السادات: نعم أقول كان صديق..

هل فعلاً كان السادات عضو في جماعة الإخوان المسلمين؟

رندة
أبو العزم: طيب، يمكن رح أنا نعود لنقطة أخرى وصفتي في كتابك جماعة
الإخوان المسلمين منذ تأسيسها منذ حسن البنا، ولكنك وصفتيهم بأنهم نبذوا
العنف في التسعينات وأنه هم جماعة معتدلة، هل كان الرئيس السادات كما قيل
في أي وقت من الأوقات قبل الثورة عضو في هذه الجماعة أو انتمى لهذه
الجماعة، وخصوصاً أنه أثناء فترة حكمه شهدت الجماعة فترة قيل أنها شهر
العسل بالنسبة لجماعة؟ هل كان فعلاً عضو في هذه الجماعة قبل الثورة؟
جيهان السادات: نعم. والحقيقة ده أنا وأنا طفلة كنت مؤمنة بالإخوان
المسلمين إيمان كبير جداً، كانوا هم نشأووا في الروضة عندنا والهضيبي كان
ساكن في الروضة وكان يعني الحقيقة شباب على خلق وإيمان ومثل، يعني كنتي
تفتخري بهم الحقيقة لدرجة أنا كنت بلمّ مصروفي البسيط الصغير ومن أهلي ومن
أصحابي وأروح لبيت الهضيبي وكان بينا وبينه بيت واحد في الروضة، وأروح له
وخبط على باب وأديله الظرف وطبعاً الظرف في كلام فارغ يعني فكان بص فيه
يلاقي بنت صغيرة كده يضحك ويقول لي يعني يطبطب علي ويدعي لي كده ويشكرني،
وكنت أبقى فرحانة وأفكر أني أنا عملت عمل وطني كبير أنا ساهمت أني أنا
أساعد الإخوان المسلمين، وما زلت بقول أن الإخوان المسلمين فيهم كتير
معتدلين وفيهم عقلانيين وفيهم عاوزين ينفوا الصورة اللي طلعت فجأة.. فيه
جناح طلع عندهم جناح إرهاب وقتل وطبعاً ده الكل يرفضه بما فيهم بعض أو
الكثير من الإخوان برضو رفضوا هذا الجناح المتعصب، وإن شاء الله ربنا يهدي
ويقدروا يتمشوا كمان مع نظام الدولة، الدولة عايزة الصالح لنا فهم ساعات
بياخدوا مواقف ضد الدولة وساعات مع الدولة يعني ربنا يوفق.. ربنا يوفق.
رندة أبو العزم: لفت نظري أيضاً في الكتاب خطاب، هو خطاب جميل جداً من
الرئيس الراحل لحضرتك بعد زواجكم سنة 49 سأقرأ أول سطرين منه.. يقول:
"مامي هاني جيني.. بدلع حضرتك.. زوجتي وحبيبتي أحييك وأقبلك أنها أول مرة
أكتب إليك فيها بعد زواجنا وبعد أن حملتي اسمي إلى الأبد، ولذلك تجديني
حائر ماذا أكتب؟ هل أقول لك أنني أحبك يا زوجتي العزيزة الحبيبة؟ إذا قلت
ذلك فإنه لا يكفي للتعبير عن حقيقة الرباط السامي العميق الذي جمع بين
قلبينا قبل أن يرى أحدنا الآخر".. بعدين طبعاً يكمل هو جواب جميل جداً في
نوع من الشعر ويعني مش حاجة نمطية حب كبير..

جيهان السادات: لا إحساس قوي..
رندة أبو العزم: يعني أنا عايزة أسأل حضرتك أزاي فتاة في الخامسة عشرة من
عمرها جميلة جداً جداً، تفتن بمن يكبرها بـ15 عاماً لم يكن نجماً
سينمائياً كان مطلّق كان سياسي كان مطارد في أوقات كثيرة، هناك فارق
اجتماعي أيه الحب ده كله؟
جيهان السادات: والله رح أقول لحضرتك حاجة
أنا بحب بلدي أوي بحب مصر حب شديد لدرجة لا تتخيلي مع أني أنا أمي
إنجليزية، لكن تمسكي بمصر وتربية أمي لنا لأني عارفة أني أبوي مسلم وعارف
أن نحن مسلمين وبلدنا فكانت بتقوي دي الحقيقة، يعني كانت تحكينا حكايات عن
تمسكها ببلدها علشان إحنا نتمسك ببلدنا، فكان لها تأثير بلا شك. أما أنور
السادت أنا كنت متابعة قضية 30 شهر في السجن وكان أيامها قضية أمين عثمان
انبهرت به، انبهرت بشخصية واحد خصوصاً أنه هو صديق لبنت عمتي زوجها طيار،
فكان صديق له. كان يقعد يحكي لي عليه ويقول لي كانوا بهربوا ويهرب من
السجن ويخش والإنجليز يوقفوه ودخلوه سجن الأجانب ويرجعوه تاني يعني قاسى
وتشرد وشاف حاجات لا تتخيلي مع أنه هو من أسرة فقيرة، ولا يملك غير مرتبه.
وكان مفروض فيه أنه هو يرضى بهذا ويقعد، لكن حبه لمصر ما أقدر كان يتحمل
أنه نحنا نبقى محتلين من الإنجليز فكان يقاومهم وكان بدافع عن بلده إلى
درجة أنه أنا وقعت في حبه فعلاً زي ما قال في جوابه من قبل ما أشوفه، يعني
وقعنا في حب بعض، لما خرج من السجن جه على بنت عمتي وأنا كنت أقضي الصيف
عندها من إجازة المدرسة، فحتى أنا استغربت أزاي يخرج من السجن ويجي علينا
ما يروح لأولاده ليه؟ فزوج بنت عمتي قال لي أنه هو منفصل عن مراته ويطلقها
بعد ما يخرج من السجن على طول لأنه قالها أنه نحنا مش يعني.. كانوا يظهر
مش متفقين أو حاجة زي كده، لكن هي ست فاضلة ما فيش شك، لكن ده الاتفاق أنه
هو رح يطلقها أول ما يطلع من السجن، فهو مش رح يروح على بيت ولا حاجة لأنه
مش مرتبط. فأنا يعني تجرأت أني أنا أحبه لأنه فاضي بقا، عارفة لو كان
متزوج وعنده أولاد زي ما كنت فاكرة لا يمكن.. لا يمكن كنت.. لكن لأنه مطلق
تمسكت به بشكله بعدين لا وظيفة ولا فلوس ومن عيلة فقيرة ولا يحمل شيء
خالص، حتى لما جي يتقدم لي قال لي زوج بنت عمتي الطيار قال نقول لوالدك
أنه عنده جناين فاكهة، عشان يرضى أني أنا كنت فعلاً حلوة أيامها وصغيرة،
فالمهم أنه هو رفض حتى دي هو على خلق لدرجة قال أنا لا يمكن أغش راجل جاي
أطلب بنته، وقال له أنه أنا عندي حاجة هنا وأنا ما عنديش، فأنا قلت له
أنور أنا تتزوجي أنا مش بتتزوج أبوي، ثانياً أنا عارفة أنك لا تملك شيء
لكن رح نعمل يعني نعمل اتفاق، إذا أبوي سألك قل له الحقيقة قل له أنه لا
شيء عندك، لو ما سألك ما فيش داعي أنك أنت تبتدي تتطوع وتقول لأنك رح
تترفض على طول، فتمت الجوازة والحمد لله يعني..
رندة أبو العزم: بس كان في عدم قبول في البداية من العائلة من عيلة حضرتك؟
جيهان السادات: من والدتي بالذات كمان كانت لأنه قعد معها وبتسأله عن
تشرشل، هي كانت مدرسة بتسأله فقال لها ده حرامي، طبعاً لما يقول لي واحدة
إنجليزية أنه تشرشل حرامي وده الهيرو بتابعها البطل بتاعها، طبعاً تأزمت
الحكاية، وأنا قلت له ازاي ما جمالتهاش قالي ما بجاملش يا جيهان هو بطل
لوالدتك وبطل للشعب الإنجليزي، لكن مش بطل لي دوْل سرقوا بلدنا الإنجليز
واحتلونا وعملوا وعملوا.. فيعني الحقيقة هو كان معذور، لكن تاني مقابلة
بقا قلت له كلمته كتب قرأتها عن الكتّاب الإنجليز اللي أنت قرأت لهم كثير
يقرأ كتير قوي ولغات يعني تكلم معها بعد كده بعد شهر من محاولة المصالحة
بينهم وتمت الحقيقة الحمد لله.
رندة أبو العزم: أيضاً حضرتك وصفتيه بحب حياتي صديقي شريك عمري، واضح أنه كان حنين قوي..
جيهان السادات: طبعاً، جداً.. جداً..
رندة أبو العزم: حد من الأولاد ورث الصفات ديه؟

جيهان السادات: أه ولادي الحمد لله كلهم حنينين وكلهم عندهم.. يعني تصوري
أنور السادات على قوته وعلى جبروته ده هو ما كانش يقدر يشوف حد من الأولاد
ياخد حقنة، ما يقدرش يطلع بره الأوضة على طول. لو حدّ عيان أنا فاكرة جمال
كان عيان وعنده حصبة وسخونة مرتفعة كده على بال ما جا الدكتور هو كان يعني
منهار جنبه، ولما جاه الدكتور ما بقاش قادر يوقف لغاية ما خلص كشف عليه
وقال دي حاجة بسيطة، يعني أداله خافض للحرارة والحمدلله بقى كويس، لكن
قلبه يعني قلبه حنين لدرجة لا تتخيلها، وفي نفس الوقت عنده قوة عنيفة في
قراراته وفي حياته العملية.
رندة أبو العزم: عايزة أسأل حضرتك بعد ما قرأت الجواب ده قلت شايفة اليومين دوْل في حب كده؟
جيهان السادات: لا كان زمان زمن أحسن من دي الوقت بصراحة، كان زمن رايق
وهادي والدنيا رخيصة وكويسة والناس قليلة مش كتيرة، مهو برضه في كترة
السكان ديه عاملة مشكلة..
رندة أبو العزم: حتى في الحب..
جيهان
السادات: 100% لأن الإنسان اللي بيطلع في مدينة هادية أو في بيت هادي يبقى
مختلف عن اللي بيطلع خناق على الأوتوبيس وخناق على الشغل وحاجات زي كده
طبعاً بتفرق ما فيش شك..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mesho.justgoo.com
mesho
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 765
نقاط : 2147514317
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/05/2009
الموقع : http://www.mesho.justgoo.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مدير الموقع
المزاج المزاج : جميل جدا لو على الكمبيوتر

مُساهمةموضوع: رد: جيهات السادات تتكلم   الخميس مايو 28, 2009 3:12 am

كيف تعاملتِ مع الانتقادات التي وجهت للسادات؟

رندة أبو العزم:
أثناء فترة وجود الرئيس الراحل وجهت لك انتقادات كثيرة جداً، هادمة
العائلات، قوانين جيهان، ركبتي دبابة بعد حرب 73 القصة ويعني والناس قامت
عليها ما قعدتش، عدائك أو ما قيل عن عدائك لأم كلثوم عشان قالت للرئيس
السادات أبو الأنوار، كيف تعاملتي مع كل هذه الانتقادات؟
جيهان
السادات: صحيح.. رح أقول لحضرتك أولاً أم كلثوم كانت من الذكاء أنها عمرها
ما غلطت، أنور السادات كان يحبها قوي و أنا كنت أحبها قوي وهي كانت تحبنا
برضه، ولعلم حضرتك من الناس القلائل جداً اللي كانوا بيزورها وهي مريضة هو
أنا، كنت بروح لها باستمرار عمرها ما قالت له يا أبو الأناور عمرها، دي
إشاعة طلعت وفبروكها وطلعوها ونشروها. حتى لما كانت عيانة فكنت بشجعها يا
سومه أنا رح أجي أتمشى معك أنا عايزة أرفع من معنوياتها ولو كنا رح نتمشى
ولا حاجة.. بس بقولها تعال نتمشى ونمشي وإلا أحقق بقا الإشاعات نحنا
الاثنين على خلاف، كانت تضحك. لم يكن لها أي أصل من الصحة، استغربت أنه
بعض كتّاب للأسف يكتبوا على حاجات بدون أن يرجعوا للحقيقة، اسألوا حد من
أهلها أسألوا أولاد أختها أسألوا أهلها عشان تعرفوا الصلة اللي كانت بيني
وبينها.
رندة أبو العزم: حكاية الدبابة إيه؟
جيهان السادات:
الدبابة نعم أنا ركبت دبابة، أنا كنت بروح للجنود في الضفة الغربية وفي
الجنوب يعني في كل حتة كانوا هم فيها، مرة ركبوني رح أقولهم لأ، يعني وقفت
خدت صورة معهم يعني مش مشيت ركبت صورة ونزلت، أنا كنت بشجعهم وبقولهم أنتو
أولادنا.
رندة أبو العزم: مش متوقعة رد فعل اللي يعني الهجوم ده بعدها؟
جيهان السادات: شوفي أنا لا أتوقع أني رح أتهاجم ولا حاجة أنا بعمل بما
أؤمن به، أنا كنت بروح لجنودنا وهم في الصحراء وكان فيه عواصف رملية تبقى
موجودة وأنا معهم، ويقولوا لي إحنا خايفين عليك من التراب ده، أقولهم أمال
أنتو اللي عايشين هنا أزاي. يعني كنت بحاول أفهمهم وأقول لهم وأتكلم معاهم
أنه أم تسأل على أولادها وهم في الجبهة، فيعني ما كان يهمني أني أنا
أتهاجم أد ما يهمني أني أولادنا يحسوا أن الأمة حاسه بهم وبتروح لغاية
عندهم.
رندة أبو العزم: وقوانين جيهان اللي هي تتعلق بحقوق المرأة
والشقة من حقوق الزوجة، وأنه الزوجة الأولى تعلم إذا تزوج عليها زوجها
ويكون الاختيار إذا أكملت أم لم تكمل؟
جيهان السادات: رح أقول
لحضرتك كل ده من الإسلام ومن الشريعة ومن الفقه، ما فيش حاجة.. أولاً
اللجنة اللي عملت قانون الأحوال الشخصية لجنة كان فيها مفتي الديار
المصرية وشيخ الأزهر، ويعني كل القيادات الدينية الكبيرة مش حد عادي
وقانونيين ومستشارين كلهم كانوا في اللجنة اللي عملت قانون الأحوال
الشخصية، فلا يمكن أنه نحنا نعمل حاجة ضد الدين ولا ضد الشريعة خالص أو
نخرج عليها، كل ما كان فيه من حقوق من خلال الشريعة الإسلامية.
رندة أبو العزم: مشاهدينا الكرام فاصل أخير نعود بعده لاستكمال هذه الحلقة فابقوا معنا.
[فاصل إعلاني]
رندة أبو العزم: مشاهدينا الكرام نعود ونستكمل هذه الحلقة مع السيدة جيهان
السادات وبنستكمل مع حضرتك، طيب أنا برضو رح أرجع لحضرتك وحياتك مع الرئيس
الراحل، ألا ترين بعض التناقض تزوجتي برغم يعني وجود معارضة من الوالدة
لكن في الآخر أقنعها، ولكنك في الوقت ذاته قلتي أنك تدخلتي في كل زيجات
أولادك في اختياراتهم، الحاجة الثانية حضرتك بتعملي وتعملين حتى الآن
ويعني عمرك ما توقفتي عن عمل في الوقت ذاته بنجد أنه بناتك لا يعملن؟
جيهان السادات: نعم. لأ عندي بنتي الصغيرة مرات محمود عثمان دي عندها جمعية كبيرة جداً في الإسماعيلية ورايحة جاي عليها..
رندة أبو العزم: مش زي حضرتك..
جيهان السادات: زي تقريباً جمعية تلا للتنمية.. طبعاً مش زي بس هي بتتشغل
بدون أضواء خالص، أنا كنت مسلطة علي الأضواء لأن مرات رئيس جمهورية، لكن
هي بتعمل برضو في العمل الاجتماعي..
رندة أبو العزم: تدخلت في زيجات أولادك؟
جيهان السادات: رح أقول لحضرتك لم أتدخل بمعنى تدخل، أنا يعني مثلاً لبنى
أنا ما تدخلتش هو شافها وجا تقدم، يعني ما كناش نعرفه خالص. التانية عيلة
السيد مرعي دوْل أصدق أصدقائي ودايماً منروح لهم يمكن يوم الجمعة في الهرم
فشافها عندهم، وأنا رحبت جداً بالفكرة لأنهم ناس طيبين وأصلاء، الثالثة
جيهان دي برضو شافها معي أنا كنت في رحلة وكانت هي معاي وهو جاء انضم لنا..
رندة أبو العزم: كانت صغيرة في السن 15 سنة..
جيهان السادات: 15 سنة بالزبط وهو شافها وهو اللي عجبته يعني وأنا فرحت به
لأنه راجل يعني الحقيقة محمود عثمان، ما حصلش تدخل بمعنى تدخل الحقيقة.
رندة أبو العزم: وزوجة الابن حضرتك برضو نقيتها لها..
جيهان السادات: دي حقيقي ده بقى يمكن الوحيدة اللي تدخلت كنت في
الاسكندرية وشفتها وعجبتني، أدتها فرصة أنهم يشوف بعض لأنها الحقيقة بنت
مهندسة وبنت مهذبة وكويسة قوي.
رندة أبو العزم: هل كان ينوي الرئيس السادات التقاعد بعد مثلاً تحرير سيناء بالكامل؟ هل ذكر لك أنه يريد التقاعد والتخلي عن الحكم؟
جيهان السادات: نعم. وقالها في مجلس الشعب وقالها لي وقالها لأولادي،
وقالها لكل القريبين عارفين كويس قوي أنه المدة الثانية بالنسبة له تخلص
ورح يقعد، وكان يحضر الرئيس مبارك وهو كان النائب بتاعه بحضر لأنه هو اللي
يمسك، وقال أنا رح أقعد إذا احتاج مني مشورة فأنا موجود، وإذا ما احتاج هو
يمشي لكن عاوز بقا يرتاح، حياته صعبة حياته كفاح يعني ما كان هربان من
السجن كان بشتغل سواق وشيال ويبات تحت عربية اللوري أيام، ويعني اشتغل شغل
قاسي فكان فعلاً عاوز بعد مدتين يريح صراحة..

[url=http://] [/url]كيف ترين الحياة خارج السلطة؟

رندة
أبو العزم: حضرتك ذكرتي أيضاً في بداية الحديث أنه ما زال الحزن موجود
وأنه لحظة اغتياله ما زلتي تتذكريها حتى الآن، كيف هي الحياة خارج السلطة؟

جيهان السادات: شوفي رح أقول لحضرتك حزنه في قلبي لن يروح أبداً لن
يذهب أبداً ليه؟ ده زوجي وحبيبي وحياتي كلها، ده حاجة في داخلي مش ضروري
أني أفرضها على حد وأقعد أقول لهم أنا حزينة، ده حاجة بيني وبين نفسي شغلي
بعد بتقولي بعد..
رندة أبو العزم: بعد السلطة خارج السلطة كيف هي
الحياة اختلفت ازاي الحياة بعد يعني كنت حرم أو سيدة أولى وأصبحت أرملة أو
سيدة أولى سابقاً؟
جيهان السادات: نعم. رح أقول لحضرتك أنا من الناس
اللي أكيف نفسي على الواقع اللي أنا عايشه، ومش بس بكيف نفسي بعيشه وبسعد
به. فأنا دي الوقتي امرأة عاملة بشتغل وبدرس ولي رسالة، وعملت كرسي لأنور
السادات في الجامعة اللي أنا فيها ولي رسالة دايماً بقولها القضية
الفلسطينية بشرحها في الغرب، ما كانوش يعني برضوا في كتير قوي ما كانوا
فاهمينها، بقول دور مصر حالياً أنا مش عايشة في الماضي بقول دور مصر
حالياً وطبعاً دايماً بذكر السادات أنه هو اللي بدأ أول سلام في المنطقة،
والحقيقة أنا سعيدة بالرسالة بتاعتي أنا بقدر أوصلها للناس.
رندة أبو
العزم: يعني حضرتك ذكرتي أنك قررتي الرحيل إلى الولايات المتحدة بعد دعوة
الجامعة الأميركية لك في واشنطن لتصبحي أستاذة زائرة، ولكن يعني هل تلبيتك
لهذه الدعوة عام 85 جاء بسبب الضغوط الشديدة وما رأيته من.. قلت لي لم
أتحمل ما يقال عن أسرتي.. شككوا في رسالة الماجستير، ذكروا أن يعني حضرتك
هو رئيس الراحل عندكم أملاك وبيوت ومنازل حتى شككوا في شهادة بكالوريس
الابن جمال، هل تعرضتي لكل هذا وقلت لي تركت العمل العام.. هل أصبحتي
تشعرين بأنك ليس مرحب بك في مصر؟
جيهان السادات: لا عمري ما حسيت
أني ليس مرحب بي في مصر أبداً، لأني أنا جزء من مصر لأ أبداً. لكن كانت
أنا بشر برضو يعني ولي أحاسيسي مهما كتمتها ومهما رديتش على الاتهامات دي،
لكن في نفسي كنت بتألم ما في شك. يعني ما يقولوا ابني خد شهادته كده أزاي
يعني لم تحدث، لما يقولوا أنا عندي أملاك، أنا رحت في أميركا أمام أميركا
كلها وعملت في النادي بتاع الدولي اللي هو يحضروا جميع المذيعين وجميع
الصحافيين وقلت أتحدى.. أتحدى أني حد يقول أن جيهان السادات لها أرض أو
بيت أو أي أملاك في مصر أو خارج مصر.
رندة أبو العزم: كان يشاع أنه حضرتك عندكم ضيعة في الولايات المتحدة سمعنا؟
جيهان السادات: أنا جالي واحد المهم أنني كنت مرة ألقي محاضرة في مش عارفة
كان بلد أيه.. وجاي لي واحد مصري وقال لي أنا عايز أشتغل في الضيعة
بتاعتك؟ قلت له يا ابني هات لي وأنا أشغلك، يعني أنا ما عندي دي إشاعات
لكن لو عندي كنت أتمنى أشغلك أنت مصري زيي. يعني إشاعات وتحديتها أمام
العالم، ودليل أنها كذب أني لو حد بس يجيب عنوان يجيب مكان لها، يعني
الحقيقة إشاعات سخيفة طبعاً كنت نفسي.. لما سافرت كنت نفسي زي ما تقولي
هدنة كدة مع نفسي أني أنا ما أصبح الصبح ألاقي في الجرايد اتهامات وكلام
سخيف..
رندة أبو العزم: ما كان بوصلك في الولايات المتحدة هذا الكلام؟
جيهان السادات: لأ ما كان هنا..
رندة أبو العزم: بعد ما سافرتي..
جيهان السادات: سنة 85 أنا سافرت يعني الحقيقة طبعاً والحاجات اللي بتنتشر
أولادي يقولوها لي وساعات يبعتوها لي، لا يعني الحقيقة كان فيه ولو أني
أرجع أقول أيه ما هي ديه الديمقراطية والحرية اللي أنور السادات إداها،
لولا أنه هو إدى الحرية دي ما كان حد يجرؤ قبل كده يقول كلمة على جمال عبد
الناصر ولا على أسرته نهائي.
رندة أبو العزم: بعدما رحل؟
جيهان
السادات: لأ في وجوده إحنا كنا برضه نتهم ويعني ننتقد، لكن الحقيقة لو أن
الانتقاد كان في محله أنا ما كانش عندي مانع أبداً وارد عليه، لكن لأنه
كان كاذب إلى درجة سخيفة ما رديتش عليه خالص.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mesho.justgoo.com
mesho
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 765
نقاط : 2147514317
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/05/2009
الموقع : http://www.mesho.justgoo.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مدير الموقع
المزاج المزاج : جميل جدا لو على الكمبيوتر

مُساهمةموضوع: رد: جيهات السادات تتكلم   الخميس مايو 28, 2009 3:13 am

رندة أبو العزم: في
الفصل السابع بعنوان "وحدي بعد الاغتيال" قلت لم أسمح أن يعني يكفلني أو
يقوم بمسؤوليتي ابني الأكبر جمال، وأردتي أن تعمل وتكسبي من كدك. ويمكن
كنتي في هذه الجزئية بتدافعي عن أنك لم تكوني تمتلكي أي منزل وأنك اشتريتي
بالفعل أول منزل من دخلك أو من عملك في ميرلاند كان في الولايات المتحدة،
هذا المنزل في الجيزه منزل الرئيس الراحل هو منحة مدى الحياة لحضرتك،
أيهما تشعرين أنه منزلك الذي اشتريتيه بمالك أم هذا المنزل في الجيزه؟
جيهان السادات: رح أقول لحضرتك ده لو طعم وله طعم، البيت اللي اشتريته في
أميركا بيت بسيط لطيف ورقيق وسعيدة به لأنه دفعته من مرتبي، البيت هنا ملك
الحكومة لكن أنا من الناس اللي بعشق النيل، يعني كفاية أني أقعد في
البلكونه فوق وأخذت قهوتي وأنا ببص على النيل أو بعد الظهرية المغربية،
يعني الحقيقة وساعات أنا بقوم بالصبح بدري جداً ساعات الدنيا ما تنور في
الظلمة وعندي كنبه كده في المرجيحة في البلكونه أقعد عليها وأشوف الأنوار
وانعكاسها على النيل.
رندة أبو العزم: كان يقعد معك الرئيس فيها مش كده؟ وكنتو تتمشوا بحديقة المنزل؟
جيهان السادات: طبعاً، بالزبط فلكل ده أنا بحب البيت هنا بحبه وبحب كل حته
فيه، لأني عشت فيه فترة يعني من سنة 70 وأنا عايشه في البيت ده وعايشة مع
أنور السادات، ولنا ذكريات سوا وكان بقعد فين وبمشي فين وبنتكلم أيه، يعني
كل الحاجات ده كانت برضه لها تأثير بلا شك أني أنا بحب هنا قوي وخصوصاً
أنه في مصر، لأن وجودي في مصر لا تتخيلي سعادة تبقى أد أيه، أنا شوفي
بقالي أد أيه في أميركا من سنة 85 وبروح وجاي رايحة جاي لكن قبل ما أجي
يمكن بشهر أبقى بعد الأيام زي الأطفال الصغيرة أشطب كده في النوتة على
اليوم اللي عدّى علشان..
رندة أبو العزم: ما تشعريش هناك بالوحدة؟
جيهان السادات: طبعاً بشعر بالوحدة طبعاً ما فيش شك.
رندة أبو العزم: ما فكرتيش في الزواج؟
جيهان السادات: لا عمري.. عمري مين اللي يحل مكان أنور السادات مين؟ يعني
ده شخصية نادر أن يجود الزمن بمثلها حقيقي يعني مش تعصباً ولا تحيزاً، لكن
كان شخصية نادرة.
رندة أبو العزم: ذكرتي أنك أيضاً كنت تريدين
الخروج من عباءة الرئيس الراحل، ولكنك كبير زملاء كرسي أنور السادات
للسلام والتنمية بجامعة ميرلاند ما زالتي في عباءة الرئيس السادات؟
جيهان السادات: طبعاً مش رح أخرج منها بمعنى خروجي.. يعني الخروج هنا كنت
بمعنى أني أنا ما أظل في البيت حزينة وتاركة العالم كله، زي بعض الأرملات
لما تفقد زوجها وتقعد في البيت حزينة وما تعملش حاجة، فدي اللي خليتني
أقول أنا عايزة أخرج من عباءة السادات عشان أوقف وأواجه، لكن طول ما أنا
واقفة بواجه وهو معايه برضه، معايه بروحه بحس كده تشجعيه بحس أني أنه هو
فرحان اللي أنا أعمله مش أنا قاعدة حزينة ومضيعة وقتي فيه بلا فائدة.
رندة أبو العزم: حصلت على العديد من الجوائز طبعاً 18 رسالة دكتوراه فخرية
لكن هناك جائزة لفتني اسمها جائزة التقدم في العمر مع السمو والتميز. كيف
تنظرين إلى التقدم في العمر وهل آن الآوان لأن تستقري في مصر؟
جيهان
السادات: والله رح أقول لحضرتك يعني هو العمر عندي بالنسبة لي خبرة خبرة
جميلة، أنا حتى وأنا شابه صغيرة كنت بحب أوي أقعد مع الناس الكبار وأستمع
إليهم، فأنا طول ما أنا في صحة لي رسالة أؤديها، يوم ما أحس أني صحتي
تعبانة أو أنا بتعب من السفر أو أنا غير قادرة على العطاء طبعاً سأتوقف،
طبعاً. لكن طالما أنا عندي هذه المقدرة ليه ما استغلهاش ليه ما أكلم في
الغرب ده.. يعني أنا عايزة أقول أني أكتر من سفيرة في العالم الخارجي، لما
بتكلم عن مصر وعن دور مصر حتى حالياً كمان، دور مصر في الأزمة الأخيرة
مثلاً شوفي كان رائع أد أيه والرئيس مبارك الحقيقة أدى دور رائع بين
الفلسطينين والإسرائيليين، فيعني برضه أنا فخورة وسعيدة باللي بحصل وزي ما
قلت رسالة..
رندة أبو العزم: هل ستستقري في مصر؟
جيهان السادات: نفسي استقر بمصر بس أنا ما أقدرش أقعد بلا عمل فلا بد أن
لي أنني أعمل، لكن زي ما قلت لحضرتك يوم ما أحس أني ابتديت يعني أكبر قوي
رح أقعد..
رندة أبو العزم: فيلم أيام السادات بطولة أحمد زكي ومرفت
أمين تم تصوير جزء منه هنا في هذا المنزل، هناك فيلم آخر صور في إيران
"إعدام فرعون" لماذا لم تقيمي دعوة قضائية والتي أقامتها السيدة رقية
السادات أرملة الرئيس الراحل؟
جيهان السادات: والله أنا بحس أنور
السادات ليس ملكي فقط وملك الشعب المصري وملك الحكومة اللي ترد عليه، ده
رئيس مصر والحكومة فيه وزير خارجية وفي رئيس دولة هم يردوا على..
رندة أبو العزم: كان الرد كافي من وجهة نظرك؟
جيهان السادات: طبعاً كان، وعايزة أقول لحضرتك حاجة برضو أنا من النوع
اللي ما أعير اهتمام لحاجات تافهة زي، كده ده فيلم تافه مش فيلم ده أخدوا
أحاديث من ناس ده من أنا من ضمنهم كمان واخدين حديث مني، القناة اللي أخذت
الأحاديث دي. يعني ما أعير حاجة يعني رخيصة للدرجة ده، اهتمام وبعدين
الدولة هنا ردة وعملت الواجب فهو ده كفاية، يعني لكننا أقف اتصدى أنور
السادات لأ فيه دولة تتصدى له.
رندة أبو العزم: تسائلتي هل يمكن تحقيق السلام؟ هل سأعيش حتى أراه يتحقق ونحن بدورنا نتوجه لحضرتك بهذا السؤال؟
جيهان السادات: إن شاء الله.. إن شاء الله رح أعيش ورح أشوف السلام بين
الفلسطينيين والإسرائيليين، لأني كان ده أمنية أنور السادات. أمنية أنور
السادات أنه كان يعمل سلام مش بس بين مصر وإسرائيل بدليل أنه دعاهم دعا
الفلسطينيين و السوريين واللبنانيين والأردنيين علشان يشتركوا في مفاوضات
السلام وهم اللي رفضوا، كان أمله.. أمله أنه السلام يعم المنطقة كلها،
وحتى في خطابه في الكنيست أدام العالم وأدام اليهود تكلم عن القضية
الفلسطينية وعن الأراضي العربية المحتلة. فالحقيقة أملي أنا أعيش وأشوف
السلام يتحقق بإذن الله، وأرجو أن القادة الفلسطينيين يعرفوا أن وجود
أوباما فرصة ذهبية لهم إن لم يستغلوها فالقضية رح تبقى يعني الله الذي
يعلم ما رح يحصل لهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mesho.justgoo.com
 
جيهات السادات تتكلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلية التجاره بورسعيد :: .•:*¨`*:•.₪منتديات قصه وتاريخ₪.•:*¨`*:•. :: تاريخ عريق-
انتقل الى: